المولد و النشأة

ولد في حي روض الفرج بالقاهرة ۲۳ / ٩ / ۱٩٥٤ ، تلقى التعليم بالمدارس الحكومية حتى التحق بكلية الطب جامعة القاهرة، وتخرج فيها بتقدير جيد جدًا مع مرتبة الشرف ديسمبر ۱٩٧۸م ، وحصل على ماجستير الجراحة العامة وجراحة الأوعية الدموية من جامعة القاهرة نوفمبر ۱٩۸۳ م ، ثم حصل على دكتوراه الجراحة العامة من جامعة القاهرة مايو ۱٩٩۱م، وزمالة جمعية الجراحين الدولية في مايو ۱٩٩۲م، ثم التحق بكلية الشريعة والقانون جامعة الأزهر ۱٩٩۲م ، وحصل على ليسانس الشريعة الإسلامية بتقدير جيد جدًا ۱٩٩۸م.

حفظ القران الكريم

بدأ حفظ القرآن الكريم برواية حفص عن عاصم أثناء دراسته بكلية الطب على يد فضيلة الشيخ عبد الحكيم بن عبد السلام خاطر، وختمه حفظًا عام ۱٩۸٥ م، وعلى يد الشيخ محمد آدم، وختم على الشيخ محمد بدوي السيد بالسند المتصل إلى حفص الذي قرأ على عاصم بن أبي النجود عن أبي عبد الرحمن عبد الله بن حبيب السلمي وزر بن حبيش – الأول عن عثمان بن عفان وعلي بن أبي طالب وأبي بن كعب وزيد بن ثابت وعبد الله بن مسعود رضي الله عنهم ، والثاني عن عثمان بن عفان وعبد الله بن مسعود رضي الله عنهما – وهم عن النبي صلى الله عليه وسلم سيد الأنام وخاتم المرسلين عن أمين الوحي جبريل عليه السلام عن اللوح المحفوظ عن رب العزة سبحانه وتعالى جل جلاله وتقدست أسماؤه.

المشايخ

حضر على الشيخ الحافظ التيجاني موطأ الإمام مالك من عام ۱٩٧٦ حتى عام ۱٩٧۸ ثم انتقل إلى رحمة الله.
وحضرعلى الشيخ محمد نجيب المطيعي صاحب تكملة المجموع بشرح المهذب من عام ۱٩٧۸ حتى عام ۱٩۸۱ صحيح البخاري، وحاشيتي قليوبي وعميرة على شرح المنهاج في الفقه الشافعي، وإحياء علوم الدين للإمام الغزالي، وأجازه بأسانيده في الفقه والحديث.
حضر على السيد الحجة العارف بالله سيدي عبد الله بن الصديق الغماري الحسني كتاب الشمائل للترمذي في رمضان ۱٤٠٠هـ - ۱٩۸٠ م، بمسجد رشدي بالدقي، بالإسناد المتصل وأخذ منه الطريقة الصديقية الدرقاوية الشاذلية بالقاهرة في نفس العام، وكذلك حضر عليه في أجزاء من الموطأ للإمام مالك، واللمع في علم الأصول بقراءة الشيخ د.علي جمعة عليه، واستفاد بصحبته كلما جاء إلى مصر بتوجيهاته ودعواته وفتاويه ومؤلفاته حتى توفاه الله بطنجة في ۲۱ شعبان ۱٤۱۳ هـ ۱۲ / ۲/ ۱٩٩۳ يوم الجمعة.
وتعرف على فضيلة الشيخ أحمد المرسي من علماء الأزهر الشريف، النقشبندي طريقةً، وكان صديقًا لفضيلة الشيخ عبد الله الصديق الغماري وزاره كثيرًا واستفاد منه لطائف ومعارف.
كما حضرعلى فضيلة الأستاذ الدكتور علي جمعة أستاذ ورئيس قسم أصول الفقه بكلية الدراسات الإسلامية بالأزهر وكان تلميذًا للسيد عبد الله الصديق الغماري، كتاب الورقات للإمام الجويني في علم الأصول، وجمع الجوامع بالأزهر الشريف وقراءة صحيحي البخاري ومسلم بالأسانيد المتصلة، وأجزاء من سنن أبي داود، ومقدمة ابن الصلاح في علوم الحديث، ومغني المحتاج للخطيب الشربيني في الفقه الشافعي، ومسائل في الأشباه والنظائر للسيوطي، وشرح الخريدة البهية في علم التوحيد للشيخ أحمد الدردير، وفتح القريب المجيب لابن قاسم الغزي على متن الغاية والتقريب، وحضر مع فضيلته على السيد عبد الله الصديق الغماري في كتب اللمع والشمائل، ومناقشة مسائل في أصول الفقه، وفروع كثيرة في الفقه، وأجازنا في كتب الحديث والمسانيد وفقه الشافعية، حفظه الله تعالى.
وحضر للشيخ إسماعيل صادق العدوي شيخ الجامع الأزهر موطأ الإمام مالك بمسجد سيدي أحمد الدردير بالأزهر، وكذا تفسير بعض سور من القرآن الكريم بالمسجد الحسيني بالقاهرة، ولازمه عدة سنوات وسافر معه إلى صعيد مصر لزيارة الصالحين وتعلم منه حقائق كثيرة في علم التصوف ولمحات ولفتات روحانية عالية ودعا له كثيرًا، رحمه الله رحمة واسعة.
وقرأ النحو، وأجزاء من فقه الشافعية على الشيخ كمال العناني مدرس الفقه بكلية الشريعة أثناء دراسته بكلية الشريعة. وكذلك قرأ الأحوال الشخصية ومواضيع من فقه المعاملات على الشيخ د. نصر فريد واصل مفتي مصر سابقًا وذلك أثناء دراسته بكلية الشريعة.
وأجازه فضيلة الأستاذ الإمام محمد زكي إبراهيم الحسيني نسبًا الشاذلي طريقةً بجميع مروياته في الكتب الستة، ومسند الشافعي، والأم، ومسند أبي حنيفة، وسنن البيهقي، ومعاجم الطبراني الثلاثة، وابن عبد البر، وعبد الرزاق، وموطأ مالك، ومصنفات القاضي عياض، والإمامن النووي، والحاكم، والشوكاني، والديلمي، وابن عابدين، وابن قدامة، وابن رجب، وابن السني، والصنعاني، والنبهاني، والشعراني، وابن القيم، والسنوسي الكبير، والعيدروس، وغيرهم، وذلك في رمضان ۱٤۱۸ يناير ۱٩٩۸.
التقى بمكة بالسيد محمد بن علوي المالكي الحسني بمنزله عدة مرات وأجازه في مؤلفاته فجزاه الله عنه وعن المسلمين خيرًا.
وأجازه مسند الإسكندرية الشيخ الفاضل الأستاذ محمد إبراهيم عبد الباعث الحسيني الكتاني بمروياته والتقى به كثيرًا وما زلا على إتصال، وكان والده رحمه الله من أصدقاء وأحباب السيد عبد الله الصديق الغماري.
.حضر شرح الآجرومية في علم النحو، وكذلك ألفية ابن مالك، وأجزاء من إعراب القرآن الكريم، وعلم العروض، على فضيلة الأستاذ محمد حسن عثمان أستاذ اللغويات بالأزهر الشريف . والتقى وسافر مع فضيلة الشيخ الحبيب علي الجفري الحسيني وتبادلا الإجازات والدعوات واستفاد بصحبته ومازلا على إتصال كما حضر دروس العقيدة مع فضيلة الأستاذ الدكتور محمد ربيع الجوهري أستاذ العقيدة بكلية أصول الدين بالقاهرة. بالإضافة إلى مشايخه وأساتذته بالأزهر الشريف أثناء فترة دراسته بكلية الشريعة.

دروسه التي ألقاها وتم تسجيلها

- شرح كتاب الشفا بتعريف حقوق المصطفى صلى الله عليه وسلم بمسجد قايتباي بالمنيل وتم شرحه للمرة الثانية بمسجد أبي بكر الصديق بالمقطم .
- شرح كتاب الشمائل المحمدية للإمام الترمذي بمسجد الشريف بالروضة، وتم شرحه للمرة الثانية بمسجد الأشراف بالمقطم .
- شرح الحكم العطائية في تراويح رمضان على مدى عدة سنوات وتم شرحها للمرة الثانية بمسجد الأشراف بالمقطم .
- شرح الرسالة القشيرية بالأزهر الشريف .
- شرح صحيح البخاري بالجامع الأزهر الشريف و مسجد سيدي أحمد الدردير رضي الله عنه .
- شرح صحيح مسلم بشرح النووي يوميًا بعد الفجر بمسجد الأشراف .
- شرح سنن النسائي يوميًا بعد الفجر بمسجد الأشراف .
- شرح سنن ابن ماجة يوميًا بعد الفجر بمسجد الأشراف .
- شرح سنن الإمام الترمذي .
- شرح سنن أبي داوود يوميًا بعد الفجر بمسجد الأشراف .
- شرح كتاب حاشية البيجوري على ابن قاسم الغزي في فقه السادة الشافعية بمسجد الأشراف بالمقطم .
- شرح كتاب التبيان في آداب حملة القرآن للنووي .
- شرح جزء من كتاب رياض الصالحين بمسجد الحصري بمدينة السادس من أكتوبر .
- شرح صلوات سيدي أحمد الدردير بالجامع الأزهر .
- شرح كتاب منازل السائرين للإمام الهروي بمسجد سيدي أحمد الدردير .