شرح سنن الدارمي - المقدمة - ٢٤